اللورديه في وستروس

في معيار السلم النبيل في "وستروس" فإن رتبه اللورديه لها من الشأن وزن ثقيل جداً , وهي أحد الالقاب التي تبين سلطه اللورد على بعض المناطق المعينه وتأتي بعد الملك في ترتيب السلم النبيل , رغم أن الرتبه لها درجات بين لورد و لورد إلا أنها أصبحت مبتغى الجميع لمن يريد ان يرفع شأنه و يوسع نطاق نفوذه و سلطته , فالأمر ليس مقتصر على العوائل العظيمه الحاكمه للممالك امثال (آل ستارك) و (آل لانستر) و غيرهم , فجميع العوائل النبيله لها سلطه على بعض العوائل الأخرى كتابعه لها , أمثال (آل فراي) هم ساده لكل من (آل شارلتون) , (آل إيرنفورد) و (آل هيي) , و كذلك (آل روان) لديهم السلطه العليا على (آل وبر) و (آل أوزجري) , فجميعهم تابعين لساده "البستان الذهبي"


 

تُمنح اللورديه من الملك فقط , فهو المخول الوحيد في ذلك و هناك الكثير من الأمثله في عالم الروايه على منح الألقاب اللورديه ورفع بعض العوام في سلم النباله , و أقدمها على ذلك رسول أحد ملوك العاصفه , التي تقول عنه الحكايات المذكوره في الأغاني بأنه تم إرساله في مهمه ما ولكن إعترض طريقه جنديان دورنيان , سقط من على حصانه و كسر سيفه , و عندما أصبح على شفى حفره من الموت نزلت صاعقتان من السماء في ذلك اليوم الماطر و قتلت الجنديان الدورنيان و نجى الرسول من الموت المحقق , يقال ان الصاعقتان كانتا أرجوانيتان اللون , عندما سمع ملك العاصفه بذلك أُعجب بالرسول و قام منحه االلورديه و أسس الرسول عائلته الخاصه (آل دونداريون) و أستمد شعار العائله من تلك الحادثه , ليس بالأعجاب فقط , قد يتم منح اللورديه جراء خدمه ما أو كوعود على خدمه , فـ(دافوس سيورث) مُنح اللورديه من الملك (ستانيس باراثيون) جراء خدمته و ولائه , و (جانوس سلينت) كذلك لإخلاصه للملك (جوفري باراثيون) و ايضا البارومانسر (هالاين) رئيس "رابطه الخيميائيين" قد مُنح اللورديه من الملك (جوفري باراثيون) بسبب جهوده و جهود الرابط في تجديد "النار الشعواء" المستخدمه في "معركه النهر الأسود"


 

المتعارف عليه أن اللورديه تمنح مع حق بناء قلعه مع وجود قطعه أرض , لكن هناك القاب لورديه مغايره , قد تأتي من باب المجامله و على حسب رفعه الشخص و بالأخص الرفعه العسكريه , الامثال اللورديه في "وستروس" عديده .ومنها :

1- لوردات النظام المتعارف : هو النظاك الإقطاعي في "وستروس" , وهم لوردات العوائل الكبيره التي تمتلك كم معين من حمله الرايات و تختلف القاب هذه العوائل بناء على من منحهم إياها , فمنذ (غزو إيجون) جميع العوائل الملكيه قد تم منحهم الرتبه اللورديه بالإضافه إلى العوائل التي نصبها (إيجون) كحاكمه للمناطق , و هي أكبر الالقاب اللورديه حاليا في "وستروس" و تأتي بعد منصب "الملك" في نفوذ و السلطه و أمثال على ذلك "حماه الشمال" , "حماه الغرب" , "حماه الشرق" , "حماه الجنوب" , "ساده اراضي العاصفه" , "ساده الثالوث" و"ساده جزر الحديد"



2- لوردات التابعين : وهم حمله رايات وتابعين لوردات النظام الإقطاعي في "وستروس" ,و تختلف الرتبه اللورديه لهذه العوائل بناء على عده ميزات, منها الثراء أو قدم العائله الذي من شأنه أن يتحكم في مساحه نطاق نفوذ هذه العوائل



3- لوردات المكانه العسكريه : وهو ما يسبق الاسم بلقب "حضرة" ,وهذا النوع من اللوردات مغاير جدا عن جميع الالقاب اللورديه لا يمتلك ميزات مثل البقيه , ليس وراثي و لا يهتم من يحمله أن يكون من دم نبيل او غير ذلك , لأنه يعتمد على المكانه العسكريه في مؤسسه ما , مثل قائد "الحرس الملكي" يسبق بلقب "حضرة القائد" و كذلك في "الجدار" في "الحرس الليلي" يطلق على القائد بلقب "حضر القائد" ايضاً



4- لورد المكانه العليا : وهو اللقب اللوردي الأخير و الذي يعتبر زائف في حقيقه الأمر و يعطى من باب المجامله و مكانه الشخص العليا فقط, فحامل هذا النوع من الالقاب ليس نبيلولكن بسبب منصبه يتم تلقيبه بهذا اللقب , فمثلا اعضاء "المجلس المصغر" قد يتم تنصيبهم من الملك و لكنهم لا يملكون دم نبيل فيتم تلقيبهم بـ"اللورد" بسبب المكانه مثالا على ذلك السيبتون (بارث) الذي نصبه الملك (جيهرس تارجيريان الأول) كساعداً له , و (بارث) ليس نبيلا بل إبن حداد من العوام ليس إلا , و كذلك اللورد (فارس) "ولي الهامسين" وعضو "المجلس المصغر" لأربع ملوك , ليس نبيل بل كان عبداً في مدينه "ليس" بـ"إيسوس"