top of page

الملوك بين الخوف والحب

تاريخ التحديث: ١٠ يونيو ٢٠٢٣



في غُرفةٍ يجلس ثلاثة رجالٍ عُظماء، ملك وراهب وثريٌّ معه ذَهبه، وبينهم يقف مرتزِق، رجل تقليدي بلا حسبٍ أو نسبٍ أو ذكاءٍ خاص، وكلٌّ من الثَّلاثة العُظماء يَطلُب منه أن يَقتُل الاثنين الآخَريْن. يقول الملك: افعلها، فأنا مليكك بالشَّرع والقانون، ويقول الرَّاهب: آمرك أن تفعلها باسم الآلهة، ويقول الثَّري: افعلها، ولك كلُّ ما معي من ذَهب. قُل لي إذن، من يعيش ومن يموت؟

طرح ڤاريس موضوع مثير للاهتمام عن كيفية تغيّر السلطة وتشكّلها حسب المؤمن بها، فبناءً على أحجيته التي قالها فإن صاحب السيف سيخضع لاعتقاده وأولوياته وليس للأشخاص بذاتهم، كما أجاب ڤارس:

السُّلطة تَكمُن حيثما آمنَ النَّاس بوجودها، لا أكثر ولا أقل

إذن صاحب السيف سيطيع الملك إن كان مقدّسًا لقسمه لملكه، وسيتبع الراهب إن كان تقيًّا والدين أولويته، وسيتبع التاجر إن كانت مصلحته الشخصية تهمه أكثر من أي شيء آخر، لكن هذا ليس الموضوع، صحيح أن السلطة تتأثر بشكل كبير بمعتقدات التابع، لكن لو نظرنا من جهة أخرى فالمتبوع بالطبع له أثر بإحكام سلطته، فالتاجر لن يُطاع بثمنٍ بخسٍ يقدمه، وكلما زاد ثراءه زادت نفوذه وسلطته، وكذلك هو الحال مع الراهب، فراهب في إحدى قرى أراضي النهر لن يكون له تابعين مخلصين كالسپتون الأعلى في سپت بيلور. لكن ماذا عن الملك/اللورد؟ ما الصفة التي من أجلها تزيد ولاء التابع؟ هل السخاء يكفي؟ أم يجب إظهار بعض الرهبة والخوف في أتباعك؟ أم الحب فوق كل اعتبار؟ يقول نيد ستارك:

يُمكن للورد أن يحبَّ الرِّجال الذين يقودهم، لكن لا يُمكنه أن يكون صديقهم، فقد يأتي يوم ويضطرُّ إلى إصدار الحُكم عليهم أو إرسالهم إلى نحبهم

ويقول أيضًا:

‏على اللورد أن يأكل مع رجاله إن كان يرغب في الاحتفاظ بهم. اعرف الرِّجال الذين يتبعونك ودعهم يعرفونك. لا تَطلُب من رجالك أن يبذلوا حياتهم من أجل غريب

إيدارد هنا لخّص موضوع التبعية بمفهومين، وصفتين، من وجهة نظري هاتين الصفتين أو السببين إن صح التعبير، لا يخلو ملك/قائد من إحداهما أو كلاهما، بل يحتاج أن يجمع بينهما لتحقيق القيادة المثلى، وهي الموازنة بين الحب والخوف، وغالبًا كل تابع لا يتبع ملك إلا لأحد هذين السببين -وهنا أتحدث عن حملة الرايات بعيدًا عن المرتزقة أو المحاربين غير النظاميين الطامعين للأمجاد- مثلما ذكرت أن التابع له أثر بتحقيق التبعية حسب اعتقاده ومبادئه، وطبيعي إذا كان رجل محافظ على قسمه سيتبع ملكه بغض النظر عن حبه له أو كرهه، ومعتقدات التابع لا تتأثر من المتبوع غالبًا، لذلك ذكرت الحب والخوف لأن المتبوع يستطيع التحكم بها حسب قراراته وحكمه وسياسته ويؤثر بها على التابع. الحب والخوف قد يجتمعان، فلا يوجد تعارض بينهما، لكن ما إن تزيد صفة عن الحد الطبيعي فالصفة الأخرى تنقص عن الحد المطلوب، وكلما زاد الحب قلّ الخوف والعكس صحيح، وقلّ من الملوك من يجمع الصفتين بموازنة.


لو نظرنا في حقبة حرب الملوك الخمسة، بدايةً بالملك الشرعي ستانيس، قد يكون أقل ملك يملك سبب الحب بأتباعه، والسبب الرئيسي في اتّباعه هو الخوف باعترافه بنفسه

النَّاس لا يُحِبُّوني كما أحبُّوا أخي، ويتبعوني لأنهم يخافوني

لكن للتوضيح هنا قبل أن نذهب لبقية الملوك، خوف الناس من ستانيس وكرههم له، جزء منه بيده، وجزء لا يعلم سببه ويبدو أنه خارج سيطرته، فالجزء الذي بيده هو اتباعه للديانة الغريبة بطقوسها المنفّرة، وحرقه للآلهة القديمة والجديدة، وما تبعه من أمور تغيرت في شخصيته بعد اعتناقه لديانة راهلور. أما بالنسبة للأمور التي ليست بيده، فهي قديمة، قبل اعتناقه، وقبل ملكه، لم يملك ستانيس الحب الذي يستحقه، سواء من أفراد عائلته، أو من رعاياه، فيقول الملك:

إنهم يُحِبُّون أخي الصَّغير ذا الطِّباع السَّاحرة كما أحبُّوا روبرت من قبل، وكما لم يُحِبُّوني قَطُّ

وهو بنفسه يتساءل، كأنه مستغرب من الإجحاف الذي يلقاه، فيقول:

يبول روبرت في الكوب فيقولون إنه خمر، ولمَّا أقدِّمُ لهم أنا ماءً زُلالًا يُقَطِّبون بريبةٍ ويُتَمتِمون فيما بينهم عن مذاقه الغريب

الكره والخوف هو الحال مع جوفري/تايون (قيادة آل لانستر في الحرب) لكن بدرجة أقل من ستانيس بسبب سياسة تايون مع أتباعه:

چوفري، عندما يتحدَّاك أعداؤك فيجب أن تُواجِههم بالفولاذ والنَّار، لكن عندما يركعون فعليك أن تُساعِدهم على النُّهوض ثانيةً

واستطاع أن ينتزع لوردات العاصفة من قبضة ستانيس وضمهم للتاج بعد انتصاره بالنهر الأسود، لكن جوفري أخلّ بالكفة وطغى سبب الخوف عندهم أكثر من الحب حتى من العامة:

إن كينجز لاندنج تُكِنُّ حبًّا قليلًا لآل لانستر، فكثيرون ما زالوا يَذكُرون كيف نهبَ السيِّد والدك المدينة حين فتحَ له إيرس البوَّابات، والنَّاس يتهامَسون أن الآلهة تُعاقِبنا على خطايا عائلتك، على قتل أخيك الملك إيرس، على مجزرة طفليِّ ريجار، على إعدام إدارد ستارك ووحشيَّة عدالة چوفري - چاسلين بايووتر

بلغ الكره حد الانقلاب والثورة، ولولا تدارك ڤاريس لفُتحت الأبواب لستانيس

المسألة لا تحتمل المزاح حقًّا، فرجال القرون هؤلاء سلَّحوا عدَّة مئاتٍ من أتباعهم للاستيلاء على البوَّابة القديمة بمجرَّد احتدام المعركة، وفتحها كي يَدخُل العدوُّ المدينة - تيرين

وجود تيرين زاد من كره العامة لآل لانستر كذلك، إذ قال له بايووتر:

جلالته مجرَّد صبي. يُقال في الشَّوارع إنه محاط بمستشارين أشرار. الملكة لم تكن صديقةً للعامَّة قَطُّ، وڤارس لم يُلَقَّب بالعنكبوت بدافع الحُب... لكنك أنت أكثر من يلومون، فأختك والخصيُّ كانا هنا عندما كانت الأوضاع أفضل تحت حُكم الملك روبرت، أمَّا أنت فلم تكن. يقولون إنك ملأت المدينة بالمرتزِقة السكِّيرين والمتوحِّشين الأقذار، المتنمِّرين الذين يستحوذون على ما يُريدون ولا يتبعون قوانينًا سوى قوانينهم. يقولون إنك نفيت چانوس سلينت لأنك وجدته صادقًا صريحًا أكثر من اللَّازم، وإنك ألقيت پايسل الحكيم المعطاف في زنزانةٍ عندما جرؤَ على رفع صوته ضدك، بل ويدَّعي البعض أنك تنوي الاستيلاء على العرش الحديدي لنفسك

الأمر لا يقتصر على العامة بل حتى اللوردات (وهم لبّ الموضوع) وإلّا لمَ يغتال أقرب حلفاء لآل لانستر مليكهم؟

لم تعتقدِ أني سأدعكِ تتزوجين ذلك الوحش، أليس كذلك؟ - أولينا تايريل لمارجري عن جوفري (المسلسل)

الحديديون ليسوا بأفضل من جوفري وستانيس، فبالون لم يكن محبوبًا

لم يحبّه أحد - يورون عن بالون (المسلسل)

وثقافة الحديديين أساسًا لا وجود للحب فيها، وولاؤهم قائم على ما يخدم مصالحهم، وأمجادهم. ولنا في انتخاب الملك خير مثال. لم يتبعوا آشا التي تبحث عن السلام، ولم يتبعوا فيكتاريون لأن أطماحه لهم لا ترتقي لما يخطط له عين الغراب، فسلب يورون عقولهم بخططه، وسحرهم ببديع بيانه، ووعدهم بما لم يحلموا به، فاتبعوه متناسين نفيه، وكفره، وجنونه!


يتبقى لدينا رنلي وروب، رنلي لم يستمر طويلًا وبالتأكيد كان محبوبًا وملهمًا للإخلاص كما كان أخيه روبرت

كان رنلي يُشبِه أخاه روبرت، وفي الآن نفسه على النَّقيض تمامًا من ستانيس - كرسن

لكن هل طغى حبه على الخوف منه؟ لم يُختبر اختبار حقيقي، لكن رنلي لم يُظهر أمور تزيد من الخوف منه، ولم تظهر بوادر الخوف منه من أتباعه، فبالنهاية كلهم طامعين ومحبين للأمجاد يتبعون صبيًا محبوبًا. وللإثبات أكثر شرح دونال نوي الكثير من الفروقات بين إخوة الباراثيون بترميز رائع:

روبرت كان الفولاذ الحقيقي، وستانيس حديد خالص، أسود وصُلب وقوي، نعم، لكنه هَشٌّ كما الحديد، سينكسر قبل أن ينحني. أمَّا رنلي فهو النُّحاس، لامع ومزخرف ويحلو التطلُّع إليه، لكن لا يُساوي الكثير في النِّهاية

هذي الأوصاف تبيّن المعدن الحقيقي لكلٍ منهم، روبرت هو القائد الأمثل، المخيف والمحبوب، الذي يهزم أعداءه ثم يكسبهم، فهذي الصفات هي التي تمثّل معدنه، وهو فعلًا الفولاذ الحقيقي. أما الملك ستانيس، فكما ذكرنا أسباب كرهه، مثله كمثل الحديد القوي والهش، يحكم بالخوف، ولا يحبونه، وسينكسر إن لم يخيف أتباعه. نعود لرنلي الآن، هو كالنحاس، لامع وتُعجب به، لكن لا يملك سبب يخيفك منه، ولو ملكه، فهو لا يساوي شيء في النهاية كالنحاس تمامًا. هذي الترميزات لمعادن الإخوة كأنها ترمز أن روبرت جمع بين صفات ستانيس ورنلي، فهو الفولاذ الحقيقي (محبوب ومُهاب) الذي جمع بين قوة الحديد (مُهاب) وجمال النحاس (محبوب).


أما بالنسبة لملك الشمال، ووريث إيدارد، قد يكون أكثر ملك اقترب من الموازنة بين الحب والخوف، بدأ مشوار حكمه بصعوبة، فلم يبلغ ال١٦ إلا وهو على رأس الجيش الشمالي بصفته حاميهم، وكونه غلام، طبيعي يكون الخوف منه قليل، لكن هنا يأتي دور الحاكم بموازنة الأمور، أن يتملّص من الصورة الذهنية حوله ويرسّخ بدلًا منها ما يريد

كان روب أشبه بالغريب في نظر بران الآن، تحوَّل، صارَ لوردًا بمعنى الكلمة على الرغم من أنه لم يشهد يوم ميلاده السَّادس عشر بَعد - بران

لم تبد الأمور لروب على ما يرام عندما استدعى راياته، فبدأ كلٌّ منهم يختبره على طريقته:

كثيرون منهم حاوَلوا اختباره، كلٌّ منهم بطريقته الخاصَّة، فطلبَ كلٌّ من رووس بولتون وروبت جلوڤر أن يكون له شَرف قيادة المعارك، الأول بلهجةٍ فظَّةٍ والثَّاني بابتسامةٍ هازئة، أمَّا مِج مورمونت الممتلئة ذات الشَّعر الأشيب التي ترتدي الحلقات المعدنيَّة كالرِّجال فقد قالت لروب بلهجةٍ جافَّةٍ إنه صغير بما يكفي لأن يكون حفيدها وليس من حقِّه أن يُملي عليها الأوامر... لكن يتصادَف أن لديها حفيدةً على استعدادٍ أن تُزَوِّجها منه. كان اللورد سروين ذو النبَّرة الناَّعمة قد أحضرَ ابنته معه في الحقيقة، وكانت فتاةً بدينةً تقليديَّة الملامح في الثَّلاثين من العُمر جلسَت إلى يسار أبيها ولم ترفع عينيها عن طبقها مرَّةً. اللورد هورنوود المَرِح كان بلا بنات، وإن أتى ومعه هدايا، في يومٍ حصان وفي اليوم التَّالي فخذ غزالٍ للشِّواء وبوق صيدٍ مغلَّف بالفضَّة في اليوم الذي بَعده، ولم يَطلُب شيئًا في المقابل... أيَّ شيءٍ باستثناء معقلٍ معيَّن أُخِذَ من جدِّه، وحقوق الصَّيد شَمال أخدودٍ معيَّن، والإذن ببناء سَدٍّ على نهر السكِّين الأبيض... إذا سمحَ اللورد روب بالطَّبع

تدرّع روب بدرع أبيه، وأتت نبرة نيد الجليدية على لسان ابنه، كما وصفه بران:

أجابَ روب كلًّا منهم بكياسةٍ باردة، تمامًا كما كان أبوه ليفعل، وبشكلٍ ما أخضعَهم لإرادته

بعدها رفض جون الكبير وضعه خلف هورنوود أو سروين، وهنا خرج روب من الدماثة للمواجهة، ومن الهدوء للتهديد، تمامًا كما تطلّب الموقف

عندما ننتهي من قتالنا مع آل لانستر، سنعود إلى الشَّمال وننتزعك من قلعتك ونَشنُقك كحانثٍ بالقَسم

فغضب جون ونعته بالصبي، عندها هاجمه جراي ويند وقطع ثلاث من أصابعه. ثم عاد روب لوتيرة الهدوء واللين، ليسيطر على الموقف، وكأنه يتأرجح من حالٍ لحال ليضبط رجاله بين الخوف والحب. أعطى روب فرصة لجون للرجوع عن حماقته وقال:

السيِّد والدي علَّمني أن رفع السِّلاح في وجه سيِّدك الذي تدين له بالولاء عقوبته الموت، لكن لا شَكَّ أنك كنت تنوي تقطيع لحمي لي لا أكثر

فقام جون بصلابة الشمالي الموالي، وخضع لقرار روب قبل أن يتبعه بضحكات صاخبة رجّت القاعة التي توضح انصياعه لروب، كما انصاع البقية.

كان روب يعاني بالموازنة، وكيفية السيطرة على رجاله، فكان يُبطن "الصبي روب" ويظهر لهم "اللورد روب" وقد لاحظت كات عندما ذكّرته أنه صبي كان يلعب بينما يقاتل لورداته

لمحَت الغضب في عينيه عندما قالت هذا، لكنه سرعان ما تلاشى كما ظهرَ، وفجأةً عاد روب صبيًّا صغيرًا

لكن ذكّرته كات بأهمية الحزم مع رجاله وأعادت الأمور لنصابها

سيأتي يوم تكون فيه في حاجةٍ إلى احترامهم، بل وخشيتهم لك بعض الشَّيء كذلك

مع نصائح وتدبير كات من جهة، كان روب ابن أبيه حقًّا، وطبّق نصيحته بالتعرف على رجاله ومعرفتهم إياه

في كلِّ يومٍ كان يَطلُب من أحد اللوردات الانضمام إليه ليتشاوَر معه أثناء زحف الجيش، وبهذا يُبدي احترامه لكلٍّ منهم على التَّوالي دون تمييزٍ بينهم، ويُصغي إليهم كما كان أبوه ليفعل بالضَّبط ويزن كلماتهم جيِّدًا ويُقارِنها ببعضها بعضًا. فكَّرت كاتلين وهي تتطلَّع إليه: لقد تعلَّم الكثير من ند حقًّا، لكن تُرى هل تعلَّم بما فيه الكفاية؟

وأيضًا

راقبَت كاتلين ابنها وهو يتحرَّك بين الرِّجال، يُرَبِّت على كتف أحدهم ويتبادَل دُعابةً مع ثانٍ ويُساعِد ثالثًا على تهدئة حصانٍ متوتِّر

مع هذا المزيج من كات ونيد، إضافةً للتجارب التي مر بها من حشده للرايات إلى الغابة الهامسة، كانت الثمرة جاهزة يانعة، وما عليه إلا قطفها بمعركة، ليكون القائد الأمثل الذي لا يُغلب بنظر الشماليين، وهذا ما حدث

لقد حقَّق ابنها نصرين عظيمين، محطِّمًا چايمي لانستر في الغابة الهامسة وهازمًا جيشه الذي بلا قائد خارج أسوار ريڤررَن في معركة المعسكرات، لكن الطَّريقة التي يتكلَّم بها عدد من حمَلة رايته عنه تجعله يبدو كما لو أنه إجون الفاتِح وقد وُلِدَ من جديد

بعد حكم روب للشمال والثالوث بصفته ملك، زاد العبء وزادت المسؤولية وصعوبة الموازنة بين الصفتين

التَّاج يسحقه سحقًا. يُريد بشدَّةٍ أن يكون ملكًا صالحًا، أن يكون شُجاعًا وشريفًا وذكيًّا، لكن التَّاج أثقل من أن يحتمله صبي

ما زال روب مستمر بإحكام سلطته ومواصلة حربه وانتصاراته، وما زال الشمال ينظر له كأنه لا يُهزم أبدًا. لكن ما إن ذهب للغرب حتى بدت الموازنة بالاختلال، عندما خرق روب معاهدة آل فراي، بالإضافة لإطلاق سراح جيمي من قبل كات، وهاتين الحادثتين حصلتا في وقت حرج، لأن الملك ستانيس خسر معركة النهر الأسود وتحالف آل لانستر مع آل تايريل، فبالإضافة إلى أن الشمال ليس له أمل أمام الجنوب على الأوراق، أتت هاتين المصيبتين، فكانت النتيجة مضاعفة، واختلّ الميزان من جديد. كأن ملك الشمال عاد صبيًا بنظر ريكارد كارستارك، عندما استهزأ منه ومن جدّيته بالحكم

إنه يُريد أن يُوَبِّخني قبل أن يعفو عني. هكذا يتعامَل مع الخيانة ملكنا في الشَّمال. أم أن عليَّ أن أدعوك بالملك الذي فقدَ الشَّمال يا جلالة الملك؟

فقرر روب مرة أخرى أن يزيد الرهبة بأتباعه ليزن الميزان باعتدال. أعدمه ولكن... تخلى عنه آل كارستارك، وتخلى عنه آل فراي قبل هذا بسبب كسر العهد، وتجرأوا بتهديد زوجته، كما قال والدر الأسود أن أخواته لن يرفضوا الزواج من أرمل. بعدها انفرطت السبحة وتلت خيانة تلو الأخرى اختتمها آل بولتون. أعادت هيبته بعد إعدام ريكارد؟ أم ارتفع الخوف حتى طغى على حبه؟ أكان خرقه للمعاهدة كفيل باختلال الميزان؟ أم أنه تدارك الأمور؟ أترك الإجابة لكم، لكن ملك الشمال أكثر ملك اجتهد لتحقيق القيادة المثلى، والموازنة بين الترغيب والترهيب، والخوف والحب. لا أستطيع أقول بأنه وزن الميزان تمامًا، إذ إنه اختل بعدة مواقف، لكنه حتمًا كان الأقرب من بقية الملوك، كيف لا وهو الملك الوحيد الذي يقاتلون من أجله بعد وفاته

لا بُدَّ أنك أعمى علاوةً على عاهتك أيها الفارس. ارفع عينيك وسترى أن الذِّئب الرَّهيب لا يزال يخفق فوق جُدراننا - بريندن تلي

وألهم الإخلاص لأبعد رعيته

كان ملكنا! كان شُجاعًا وصالحًا وآل فراي اغتالوه! إذا كان اللورد ستانيس سينتقم له فعلينا الانضمام إلى اللورد ستانيس" - وايلا ماندرلي

وسيغيّر الأحداث بعد موته

اللورد بالون ماتَ مخلِّفًا وراءه الفوضى، ولا أنوي أن أفعل مِثله، لكنني لم أنجب ابنًا بعدُ، وأخواي بران وريكون ماتا، وأختي متزوِّجة بابن لانستر. لقد فكَّرت طويلًا وجدِّيًّا في مَن سيخلفني، وآمركم الآن بصفتكم لورداتي الأوفياء المخلصين أن تختموا هذه الوثيقة كشهودٍ على قراري

أحدث منشورات

عرض الكل

3 Comments


فوشار
فوشار
Jan 10, 2022


Like

أحسنت يا سلطان كعادتك إلى أني بعد اذنك بنبه لأمر وهو أنه يصعب على القائد أن يجمع بين الخوف والحب لذلك إذا وجد نفسه مخير بين أحد الأمرين وتعذر عليه جمعهم مثل وضع ستانيس بالأمثلة اللي ذكرتها يجب عليه حينها ان يتمسك بالمهابة على الاقل فأن يكون مهابًا فقط خير له من أن يكون محبوبًا فقط كما قال مكيافيللي فيكتاب الأمير ‏"ومن هذا ينشأ سؤال مهم، وهو أيهما أنفع للأمير أن يُحَبَّ أكثر مما يُخشى، أم يُهاب أكثر مما يُحب؟ فالجواب أنه ينبغي أن يكون محبوبًا مهابًا، وحيث يصعب الجمع بين الحالتين، فإذا احتاج الأمير لإحداهما فالأفضل أن يُهاب" لذلك ستانيس وأن كان لم يجمع الأمرين مثل روبرت إلا انه حرصَ على أن يكون مهابًا على الأقل

Like

Sirspainahmed
Sirspainahmed
Jan 09, 2022

الملك روب واللورد ادارد ستارك هم أصحاب تأثير كبير على الشمال وروب ستارك لولا الغدر كان استرجع الشمال وحافظ عليه ضد الجنوب ولو ان روز بولتن قائد عسكري جيد كان ما خسر الفرع الأخضر بذي الطريقة السيئة وكان خلصها من اراضي النهر

Like
bottom of page