داهية الشمال

تاريخ التحديث: ٥ سبتمبر ٢٠٢١

وايمن ماندرلي الرجل البدين العجوز كل من ينظر له يضن انه وَهَنَ وضعيف وهو استغل ذلك احسن استغلال، "إنني بدين، ويعتقد كثيرون أن هذا يجعلني ضعيفًا أحمق" لكن بالحقيقة انه هُوَ عكس كل هذا، من بعد الزفاف الأحمر وهو يعد العدة للحرب، ويطبخ خطته على نار هادئة. بدايةً عندما تحايل على العرش الحديدي وأوهمهم انه اعدم "فارس البصل"، وبذلك كسب ثقة آل لانستر وحرر وريثة وقد حصن (الميناء الأبيض) وشيد الأسوار.



وكان يبني السفن الحربية أيضًا منذ أكثر من عام أكثرها مخبأة في في نهر (السكين الأبيض)

وتحت إمرته خيول ثقيلة أكثر من أي لورد بالشمال، وفوق هذا يدينون له بالولاء دستةً من صغار اللوردات ومئةً من الفُرسان مُلاك الأرض وجميع الأراضي شرق (السكين الأبيض) من (قلعة الأرملة) إلى (بوابة الكباش) إلى (تلال رأس الخروف) ومنابع (الفرع المكسور) و(القلعة العتيقة) .


وايمن ماندرلي هو الوحيد الذي يقارع البولتن بالقوة وسيكون له دور مهم جدًا في عودة الذئاب الى عرينهم.. "دين (الميناء الأبيض) لآل ستارك أولاد (وينترفل) هو الدَّين الذي لا يُمكن أن يُسدَّد اًبدًا"



أحدث منشورات

عرض الكل