شبح ونترفيل .. هويه غامضه و غير متوقعه !

الفصل الـ 46 من رقصه مع التنانين و الذي يعتبر من اهم فصول الكتاب الخامس إذا ما كان الاهم , الفصل المثير للجدل الذي اندلعت فيه الفوضى رسمياً في ونترفيل بعد سلسلات القتل التي هزت القلعه وسط ترقب الملك ستانيس خارج الاسوار . حتى اثارت الجريمه الاخيره كيان لوردات رووس بولتن أجمع بعد حادثه مقتل والدر فراي الصغير لتخرج فيه الامور عن السيطره تماماً . و السؤال الذي نطلقه نحن القراء دوما .. من هو ذا "شبح ونترفيل" ؟

شخصيات من هنا وهناك .. بحسب القراء الذي يرون ما يرون في اعتمادهم للشخصيات كمرشحين في إمكانيتهم ان يكونوا فعلا هم شبح ونترفيل المزعوم .. البعض زعم من إمكانيه ان يكون بنجن ستارك .. المختفي منذ الكتاب الاول لعبه العروش ... و الذي بطريقه ما نجى فعلا من خلف الجدار . ناهيك ان جثث مرافقيه قد تم إيجادها بإستثناء جثته.. فكل حالات القتل في ونترفيل كان رداً للدين بما حصل لعائلته .. لو انها لم تكن تكفي ..و البعض اجزم بان الشبح هو هارين .. احد حراس اللورد ند ستارك و الذي ارسله مع بيريك دونداريون لإقامه حكم الملك على الفارس المزيف جريجور كليجاين .. وبما إن هارين انخرط في الاخويه بلا رايات بعد هلاك اللورد ند فقد يكون هو شبح ونترفيل فعلا بأمر من قائد الاخويه الجديد ... السيده قلب الحجر .تحت مظله العين بالعين .... و البعض مال إلى سيد ربوه الغابه ... جالبارت جلوفر المختفي من قبل احدث الزفاف الاحمر بعد أن رسل في مهمه بأمر من الملك روب ستارك في مشروع تحرير خندق كايلين من الحديديين برفقه الليدي مايج مورمنت مع جاسون ماليستر للإبحار من سيجارد .. قد يكون جالبارت قد نجى من والدر الاسود الذي استطاع إخضاع سيجارد و اسر اللورد جاسون ماليستر .. ربما يكون هو الشبح فعلا .. و تقمصه بشخصيته ليست إلا مجرد انتقام بما حدث لمليكة ...... او لماذا لا يكون هالس مولين ؟ احد حراس اللورد ند ستارك و الذي ارسلته كاتلين ستارك بأن يعود برفات زوجها لكي تدفن في السراديب .. هالس مختفي منذ الكتاب الثاني صدام الملوك و لا يعلم ما حل به ! .. هل تخطى خندق كايلين ؟ هل مر من بلده الروابي في ولم تلاحظه الليدي باربري داستن ؟ .. ليست هناك ادله كافيه ..... و في الاخير تعمق القراء اكثر .. بأن الشبح هو ثيون نفسه .. ساديه رامزي بولتن له فصمت شخصيته إلى اثنتين .. قاتل و ريك في آن واحد وهو لا يعلم ذلك

لكن ماذا إذا كان غير ذلك ؟ ماذا اذا كان شخص سيصدم توقعاتنا جمعياً.. شخصيه رشحها القراء في امكانيه ان يكون هو الشبح .. بالرغم من انها شخصيه ضعيفه في ترشيحها .,, ولكن في عالم اغنيه الجليد و النار .. تهمنا كل التفاصيل ... بغض النظر عن رتم صحتها و مال إلى ذلك .. شبح ونترفيل هو حافظ السبت الديني الذي بناه اللورد ند ستارك لزوجته كاتلين المعتنقه للسبعه .. شبح ونترفيل هو السبتون كايل !




السبتون كايل اختفى في بعد ان القى به ثيون جرايجوي في البئر كقربان لـ الآلهه الغريق بعد ان استولى على ونترفيل . وبعد ذلك .. لم يظهر السبتون .. و على الارجح و جميع القراء متقنين في هذا الامر.. ان السبتون كايل مات .. مات غرقاً ! .. لكن النظريه على عكس ذلك .. السبتون لم يمت .. و جورج نصب فخه لنا بإحكام .. و هناك عده ادله جمعها القراء في التحليل في حادثه موت السبتون غرقاً .. و العوده للوراء في الحلم الاخضر الذي راود جوجن رييد عندما قال

"حلمتُ بالبحر يتلاطَم حول اسوار ونترفيل , رأيتُ موجاً اسودَّ على البوَّابات و الابراج"

وكما علمنا بان البحر الاسود الذي حلم به جوجن رييد كان يشير لـ آل جرايجوي و ابناء الحديد .. ولكن بران و جوجن لا يمتلكون تلك النظره العميقة في تحليل الاحلام .. و اخذوها بالمعنى الحرفي بأن بحراً قادما لـ ونترفيل سيغرق الجميع . رغم ان البحر بعيد كل البعد عن القلعه .. وعندما باشر بران في في تحذير الجميع .. كان رد السبتون كايل كـ الآتي :

"الآله ستأخذني في الوقت الذي ترا مناسبًا, و إن كنت لا احسبُ إني سأغرقُ يا بران. لقد ترعرَعتُ على ضفاف نهر السكًّين الأبيض كما تعلم أي أني سبَّاح ماهر للغاية"

وهنا الثغرة الكبيرة التي استحوذ عليها القراء .. السبتون كايل لم يمت .. فجمله (الآله ستأخذني في الوقت الذي ترا مناسبًا) , قد تشير إلى امر ما .. إلى موضوع الذي سوف يحدث و يظن الجميع ان كايل مات ! .. و لكن ليس بعد .. قد يكون ذلك الحدث هو الحدث الذي لم يكن مناسباً لكي تأخذه الآلهة !

نهايك بانه لمح بشيء مهم .. (أني سبَّاح ماهر للغاية) .. قد يكون ثيون قد خطأ فعلا في رميه بالبئر .. كونه سباح ! .. هل سيغرق فعلاً ؟ ... هناك ثغره اخرى ظهرت ايضاً .. عندما كانت الهمجيه أوشا تسبح في برك ونترفيل .. قالت لـ بران "أردتُ أن ألمس القاع".. فكان رد بران لها "لم أكن أعرفُ ان هناك قاعًا" .. فكان جواب أوشا " وقد لا يكون"

فمن خلال محادثه بران و أوشا يبدوا بانها مجرد تلميح ان برك ونترفيل ليس لها قاع ! او قاعها بعيد جدا .. و بالتالي ستكون متصلة ببعضها .. بركه إلى بركه اخرى ... او اي مصدر ماء جوفي كذلك .. البئر سيكون متصلاُ بلا شك ... كونه سباح ماهر ! .. هل فعلا السبتون كايل استطاع الهرب من البئر و ظهر من احد البرك و نجى بحياته ؟

, وفي النظر في حال ثيون جرايجوي .. قد يساعد في اطلاق ثغره اخرى .. ثيون اصبح مشوشاً كثيراَ و قد يرى اشياء ليست موجوده ... او قد يرى اشياء و لكن عقله المشوش لا يهيئه لكي يتعرف على الشيء الذي امامه و إنما بطريقه طفيفه .. فمثلا لو راى امه .. لعرف بانها امه و لكن رده فعله ستكون و كانه يتوهم ... رده فعل بارده .. وقد وضح ذلك عندما التقى بأخته اشا جرايجوي بعد هروبه .. في فصله في رياح الشتاء قال

"وينترفل مليئه بالأشباح"




وهنا ثغره اخرى .. ثيون رأى الرجل صاحب القلنسوة .. رآه بوضوح .. و لكن عقله المشوش جراء التعذيب لم يخلق له رده فعل مناسبه .. او بالمعنى .. يظن بانه يتوهم .. صاحب القلنسوة كان السبتون كايل .. و ثيون شاهده .. و لكن يعلم بان كايل ميت .. فكان بمثابه شبح له ..

لكن هناك تعارض واضح من قبل القراء .. لو افترضنا ان السبتون كايل هو فعلاً شبح ونترفيل المزعوم .. كيف لسبتون ان يقوم بسلسله من الجرائم وحده ؟ ... يمكننا ان نلخص بعض النقاط الان .. اولاً حالات القتل في ونترفيل لم تكن حالات اشتباك رجل برجل .. كانت بمثابه اغتيالات فقط .. و هنا الحاله ليست ان يكون فيها الشخص المنفذ مقاتل فذ و بارع .. ثانيا السبتون كايل قضى سنوات في ونترفيل .. اي بانه يعرف ممراتها و اقبيتها و هذا ما سيساعده على التخفي بإتقان لتنفيذ اغتيالاته .. ثالثا في الكتاب الاول تيريون لانيستر راى السبتون كايل و وصفه بانه شاب! .. اي بان يمتلك الطاقة الكافيه و القوه في تنفيذ جرائم القتل


و السؤال الان .. لماذا السبتون كايل يقوم بارتكاب جرائم وهو رجل دين ؟

اعتقد الإجابة واضحه و يمكن تفسيرها بوضوح اكثر .. قد يكون جراء الاخذ بالانتقام لما حدث للعائلة التي كان يخدمها .. تحت مفهوم .. إتق شر الحليم إذا غضب .. ولكن لا اريد اطلاق اسباب بدون ادله .. هناك دليل ذكر في فصول الروايه مرتين .. عندما دخل تيريون لانستر مكتبه ونترفيل رأى السبتون كايل نائما وقد كان يقراء كتاباً ما

"غَطَّ السبّتون عليها في نوم عميق , و قد توسَّد كتابًا مفتوحًا امامه . ألقى تيريون نظرهَ على العنوان ’حياة المِايستر الأكبر إيثيلميور’"


وقد ذكر المايستر إيثيلميور مره اخرى ... في المحادثات بين ند ستارك و الجراند مايستر بايسيل .. حيث قال المايستر بايسيل امرا مهم :

" المِايستر الأكبر إيثيلميور كتبَ ان القتل يَسكُن قلوب كلَ البَشر"

إذا هل يمكن ان يكون المايستر إيثيلميور صادقاً .. ؟ ... وهل قرائه السبتون كايل عنه كانت وصله ربط انشأها جورج ؟ بأن لا نتعجب لرجل دين ان يرتكب جريمه قتل ؟ .. بما ان القتل يسكن في قلب كل بشري ؟ .. قد يكون فعلا .. القتل موجود في قلبه و كان يحتاج إلى شراره .. لما لايكون الانتقام هي الشراره فعلا ؟





لكن هناك اراء اخرى قد تكون غير مقنعه للأغلب و ضعيفة .. تفيد بان السبتون كايل مات فعلا ولكن تم احيائه .. تحت ظل الإلهة الغريق .. فـ بإعتراف من جورج نفسه .. بان جوانب الآلهة في عالمه له تأثير .. ولكن ليس ذلك التاثير المطلق .. فمثلا رأينا عوده الليدي كاتلين ستارك من الموت .. و قبلها كان السير بريك دونداريون .. و جون سنو على الابواب في هذا الامر .. فـ التالي السبتون كايل قد عاد من الموت في رحله انتقام مستميته ,, وتغير شخصيته اصبح هنا مقبول بكل تأكيد .. نظرا لتغير شخصيه كل من عاد من الموت .. فمن خلال حلم ثيون جرايجوي عندما حلم شخصيات ميته .. هناك ثغره :

"كان يعرفهم جميعًا , جوري كاسل و توم السَّمين. و بورثر و كاين و هالن قيَّم الخيول , وكل الآخَرين اللذين ذهبوا جَنوباً إلى كينجزلاندينج ولم يرجعوا قَطُّ. جلسَ ميكن وكايل معاً . احدهما يَقطُر دماً و الآخَر ماءَ"

من خلال الحلم .. وصف السبتون كايل بانه كان يقطر ماءاً .. قد تكون هذه العلامة .. بانه لم يمت و رجع تحت لواء الإلهة الغريق .. و باشر في حملته الانتقامية من ثيون .. قاتل الاقربين .. لقب ملعون في جميع الديانات ..

"ثيون المارق , ثيون قاتل الاقربين"

هكذا تلفظ الرجل صاحب القلنسوة ... او شبح ونترفيل ..

الحلم الذي راود ثيون سابقاً .. عن الاموات .. كان يسبق ظهور شبح ونترفيل بزمن .. و بعد ظهور الشبح امامه ..جاء بعقل ثيون .. الاشخاص اللذين ماتوا بسببه او من كانوا قريبين م