top of page

لوراث "مدينة المتاهات"

لوراث


مدينة لوراث الحرة تقع على الطرف الغربي من أكبر جزيرة في مجموعة من الجزر المنخفضة والصخرية في البحر الصافٍ شمال إيسوس، بالقرب من مصب خليج لوراث. تشمل أراضي المدينة الجزر الثلاث الرئيسية في الأرخبيل، وعددًا من الجزر الصغيرة والنتوءات (معظمها غير مأهولة باستثناء الفقمات والطيور البحرية)، وشبه جزيرة كثيفة الغابات جنوب الجزر.

يدعي اللوراثيون أيضًا السيادة على مياه خليج لوراث، لكن أسطول الصيد من براڤوس وصائدي الحيتان والصيادين من إب يدخلون الخليج في كثير من الأحيان، لأن لوراث لا تملك القوة الكافية للدفاع عن مطالبها.





في الأيام الخالية ، امتد حكم لوراث إلى الشرق حتى خليج الفأس، لكن قوة المدينة قد تضاءلت على مر القرون، واليوم يمارس اللوراثيون السيطرة الفعالة على سواحل لوراث الجنوبية والشرقية فقط ؛ شاطئ الخليج الغربي هو جزء من حدود ونطاق برافوس.


لوراث هي أصغر المدن الحرة وأقلها ثراءًا وأقلها سكانًا من بين المدن التسعة الحرة باستثناء برافوس.


ساعد موقعها في أقاصي شمال طرق التجارة، في جعلها أكثر عزلة من "بنات فاليريا التي كنّ". على الرغم من أن الجزر اللوراثية نفسها قاتمة وصخرية، إلا أن المياه المحيطة بها تعج بقطعان من سمك القد وحيوانات المنك الرمادية التي تتجمع وتتكاثر في الخليج، والصخور النائية وحواجز الشعاب المرجانية هي موطن لمجموعات كبيرة من الفظ والفقمات. يشكل سمك القد المملح ، وثيران الفظ ، وجلد الفقمة ، وزيت الحوت الجزء الأكبر من تجارة المدينة.


في العصور القديمة، كانت الجزر موطنًا للسلالة الغامضة من الرجال المعروفين باسم "بناة المتاهات"، الذين اختفوا منذ زمن طويل قبل فجر التاريخ الحقيقي! مما جعلها أقدم المدن الحرة، ولم يتركوا أي أثر لأنفسهم سوى عظامهم والمتاهات التي بنوها.


- المعابد المعقدة التي بناها "صانعو المتاهات"

تنتشر تلك المتاهات المشيدة والحواجز الأشبه بالأحاجي من كتل من الحجر المنحوت في جميع أنحاء الجزر، وقد تم العثور على واحدة منها، متدهورة للغاية وغرقت في أعماق الأرض، في منطقة إيسوس على شبه الجزيرة جنوب لوراث. جزيرة لوراسيون، ثاني أكبر جزر لوراث، هي موطن لمتاهة ضخمة وهائلة تملأ أكثر من ثلاثة أرباع مساحة السطح للجزيرة وتشمل أربعة مستويات تحت الأرض، مع بعض الممرات التي تنخفض إلى عمق 500 قدم.


لا يزال العلماء يناقشون الغرض من هذه المتاهات. هل كانت تحصينات، أو معابد، أو مدن؟ أم أنها كانت تخدم بعض الأغراض الأخرى الغريبة؟ لم يترك "صانعو المتاهات" أي سجلات مكتوبة، لذلك لن نعرف أبدًا. عظامهم تخبرنا أنهم كانوا ضخام البنية وأكبر من الرجال، على الرغم من أنهم لم يكونوا كبارًا مثل العمالقة. اقترح البعض أن صانعي المتاهات ربما ولدوا من تزاوج بين الرجال البشر ونساء العمالقة. لا نعرف سبب اختفائهم، على الرغم من أن أسطورة لوراث تشير إلى أنهم تم تدميرهم من قبل عدو من البحر: دلافين البحر في بعض الروايات من الاسطورة!، وثعالب البحر ورجال الفظ في بعضها الآخر.


تبع "بناة المتاهات" في لوراث في القرون التي تلت ذلك قومٌ آخرون. لفترة من الزمن، كانت الجزر موطنًا لهذا الشعب الصغير ، ذو البشرة الداكنة ، والمشعرين ، الذين يشبهون شعب إب وإبيين. كانوا من صيادي الأسماك، ويعيشون على طول السواحل ويتجنبون المتاهات العظيمة لأسلافهم. بعد ذلك بزمن، تم تغيير سكان هذه الجزر بالأنداليين ، الذين اندفعوا شمالًا من أندالوس إلى شواطئ خليج لوراث وعبر الخليج في سفن طويلة. مرتدين الدروع ويحملون السيوف والمطارق الحديدية، اجتاح الأنداليين الجزر، وذبحوت الرجال المشعرين باسم إلهتهم السبعة وأخذوا نسائهم وأطفالهم كعبيد.



تبع "بناة المتاهات" في لوراث في القرون التي تلت ذلك قومٌ آخرون. لفترة من الزمن، كانت الجزر موطنًا لهذا الشعب الصغير ، ذو البشرة الداكنة ، والمشعرين ، الذين يشبهون شعب إب وإبيين. كانوا من صيادي الأسماك، ويعيشون على طول السواحل ويتجنبون المتاهات العظيمة لأسلافهم. بعد ذلك بزمن، تم تغيير سكان هذه الجزر بالأنداليين ، الذين اندفعوا شمالًا من أندالوس إلى شواطئ خليج لوراث وعبر الخليج في سفن طويلة. مرتدين الدروع ويحملون السيوف والمطارق الحديدية، اجتاح الأنداليين الجزر، وذبحوت الرجال المشعرين باسم إلهتهم السبعة وأخذوا نسائهم وأطفالهم كعبيد.

مع قدوم عهد الإندال سرعان ما أصبح لكل جزيرة ملكها الخاص، بينما كان أكبرها يضم أربعة ملوك.


لطالما كان الانداليين شعبًا مثيرًا للنزاع ، وقد أمضى الأندال الألف عام التالية في قتال بعضهم البعض ، ولكن في النهاية ، ظهر محارب أطلق على نفسه اسم "كارلون العظيم" وقام بتوحيد جميع الجزر تحت سيطرته. تزعم الروايات ، على ما هي عليه ، أنه أقام قلعة خشبية كبيرة في قلب متاهة لوراسيون الشاسعة المسكونة وزين قاعاته برؤوس أعدائه القتلى.


كان حلم كارلون أن يجعل نفسه ملكًا لجميع الأندال ، وإلى هذا الغرض ، انطلق مرارًا وتكرارًا ضد ملوك الأندال الصغار. بعد عشرين عامًا وعددًا من الحروب ، امتد حكم كارلون العظيم من البحيرة من حيث سترتفع براڤوس في يومًا ما إلى الشرق حتى خليج الفأس ، وإلى الجنوب حتى منابع نهر الروين العلوي ونهر النوين.


لكن توسعه جنوبًا جلب له الصراع والهلاك. ليس فقط مع ملوك الأندال الآخرين، ولكن أيضًا مع المدينة الحرة نورفوس على نهر نوين. عندما أغلق نوروفسيون النهر ضده ، غادر قاعته في المتاهة لقيادة الهجوم عليهم، وهزمهم في معركتين حاسمتين في التلال. دفعت هذه الانتصارات إلى قلبه كثيرًا من الجراة والتهور، وسار ضد نوروفوس نفسها. أرسل نوروفسيون إلى ڤاليريا طلبًا للمساعدة، فوقفت المعقل الحر العتيق للدفاع عن ابنتها البعيدة، على الرغم من أن جميع أراضي الأندال والروينار تقع بينهما.

ومع ذلك ، لم يكن لتلك للمسافات معنى يذكر أو أقل بالنسبة لأسياد التنانين في أوج قوتهم.


يُذكر في سجلات "نيرانُ المعقل الحر" أن مائة تنين حلقت في السماء، تتبعت النهر العظيم شمالًا وتنقض وتهجم على الأندالين وهم يحاصرون نوروفوس. احترق كارلون العظيم مع جيشه، ولم يكتف الأنداليين بهذا فبعد ذلك طار أسياد التنانين إلى الأمام، حاملين الدم والنار إلى جزر لوراث.


احترقت قلعة كارلون العظيمة في تلك النيران المرعبة، وكذلك البلدات وقرى الصيد على طول سواحل لوراث. حتى الحجارة العظيمة من المتاهات كانت محترقة وسوداء بسبب العواصف النارية التي اجتاحت الجزر.


يقال أنه لم ينج أي رجل أو امرأة أو طفل من "تطهير لوراث" ، حيث اشتعلت تلك النيران بحرارة شديدة!.




بعد ذلك ظلت جزر لوراث غير مأهولة لمدة أكثر من قرن.


عادت الفقمات والفظان بأعداد كبيرة، وجرت السرطانات عبر المتاهات المحروقة والصامتة.


نزل صائدو الحيتان من ميناء إبّين إلى الشاطئ لإصلاح هياكلها أو العثور على مياه عذبة ، لكنهم لم يغامروا أبدًا في الداخل ، لأن الجزر كانت تُقال إنها مسكونة ، ويعتقد الإيبنسيون أن أي رجل يذهب إلى ما وراء صوت البحر تصيبه لعنة ما.


عندما عاد البشر أخيرًا إلى الجزر للعي ، كانوا من رجال فاليريا نفسها.

قبل 322 عامًا من الهلاك ، غادرت طائفة من المعارضين الدينيين المعقل الحر، لتأسيس معبد على جزيرة لوراث الرئيسية.


كان هؤلاء اللوراثيون الجدد من أتباع "بوآش"، الإله الأعمى. رفض أتباع بوآش جميع الآلهة الأخرى ، فلم يأكلوا اللحم ، ولم يشربوا الخمر ، وساروا حفاة في العالم ، مرتدين فقط قمصان من الشعر والجلود.


كان كهنتهم يرتدون عصبات على أعينهم، لتعميخم تكريما لإلههم ؛ يعتقدون أنه فقط في الظلام ستفتح "العين الثالثة" ، مما يسمح لهم برؤية "الحقائق العليا" للخلق التي تكمن وراء أوهام العالم.


اعتقد أتباع بواش أن كل الحياة مقدسة ودائمة ؛ أن الرجال والنساء متساوون ؛ أن اللوردات والفلاحين ، الأغنياء والفقراء ، العبد والسيد ، الإنسان والحيوان كانوا جميعًا متشابهين وعلى نفس المرتبة ، كلهم يستحقون الحياة على قدم المساواة ، كلهم مخلوقات الآلة.

كان جزء أساسي من عقيدتهم هو إنكار الذات إلى أقصى حد ؛ فقط من خلال تحرير أنفسهم من الغرور البشري يمكن للرجال أن يأملوا في أن يصبحوا كيانّغ واحدًا مع الألوهية.

وبناءً على ذلك ، وضع البوآشي جانبًا كل ما يعرفهم عن أنفسهم وذواتهم حتى أسمائهم الخاصة ، وتحدثوا عن أنفسهم باسم "رجل" أو "امرأة" بدلاً من قول "أنا" أو "لي".


على الرغم من أن عبادة الإله الأعمى قد ذبلت وماتت منذ أكثر من ألف عام ، إلا أن بعض عادات المعتقد هذا تستمر حتى الآن في لوراث ، حيث يعتبر الرجال والنساء من الطبقات النبيلة أنه من الفظيع أن يتحدث المرء عن نفسه وذاته مباشرةً.

جعل الإله الأعمى وجماعته المتاهات القديمة لللوراثيين الأوائل مدنهم ومعابدهم ومقابرهم الخاصة ، وسيطروا على الجزر لمدة ثلاثة أرباع قرن.



لكن مع مرور السنين ، بدأ رجال آخرون ، لا يشتركون في إيمانهم ، في عبور الخليج لصيد الفقمات والفظان أو صيد سمك القد. اختار البعض البقاء. ظهرت أكواخ ومنازل بائسة من جديد على طول الشواطئ وأصبحت قرى. جاء الرجال من إب وأندال وبلدان أخرى غريبة ، وأصبحت الجزر ملاذًا للأشخاص المحررين والعبيد الهاربين من ڤاليريا وبناتها الفخورات ، لأن كهنة الإله الأعمى علموا أن كل رجل هو مساواة لكل رجل آخر.


ازدهرت ثلاث قرى صيد على الطرف الغربي من أكبر جزيرة إلى حد كبير وازدهرت حتى أنها نمت معًا إلى بلدة ، ومع مرور السنين نمت منازل من الحجر حيث كانت أكواخ الطين والصفصاف قائمة ذات مرة ، وأصبحت البلدة مدينةً فيما بعد.



كان هؤلاء اللوراثيون الجدد في البداية خاضعين لأتباع بوآش الذين سبقوهم ، وظل كهنة الإله الأعمى يحكمون الجزر لسنوات عديدة.


ومع ذلك ، في الوقت المناسب ، ازدادت أعداد الوافدين الجدد بينما تقلصت صفوف المؤمنين.


تراجعت عبادة بوآش ، حيث أصبح الكهنة الذين بقوا أكثر دنيوية وفسادًا ، متخليين عن قمصانهم المشعرة ، وعصاباتهم ، وتقديسهم ، وأصبحوا أغنياء من الضرائب التي أنتشلوها من أولئك الذين حكموا.


أخيرًا ، ثار الصيادون والمزارعون وغيرهم من عامة الناس ، متخلصين من قيود بوآش.


تم ذبح باقي أتباع الإله الأعمى - كلهم باستثناء حفنة صغيرة هربت إلى متاهة المعبد العظيم في لوراسيون ، حيث ظلوا لمدة تزيد عن قرن ، حتى مات آخرهم.




بعد سقوط الكهنة العميان ، أصبحت لوراث مدينة حرة على غرار ڤاليريا ، يحكمها مجلس من ثلاثة أمراء.


تم اختيار أمير الحصاد من خلال تصويت جميع من يمتلكون أرضًا على الجزر ، أمير الصياد من خلال جميع من يمتلكون سفنًا ، أمير الشوارع من خلال تهليل أحرار المدينة. بمجرد اختياره ، يخدم كل أمير مدى الحياة.


لا يزال هؤلاء الثلاثة أمراء يجلسون حتى اليوم ، على الرغم من أن الألقاب أصبحت رمزية فقط.


تقع السلطة الحقيقية مع مجلس من الماجستيرات الذي يتكون من النبلاء والكهنة والتجار.


أدت عزلت لوراث لى أن يكون اللوراثيون أقل مشاركة في أحداث قرن الدم ، باستثناء أولئك الذين باعوا سيوفهم لبرافوس أو نورفوس.

اليوم ، يعتبر لوراث عمومًا أدنى المدن الحرة التسع ؛ أفقرها ، أكثرها عزلة ، وأكثرها تخلفًا.


على الرغم من امتلاكها لأساطيل كبيرة من سفن الصيد ، إلا أن اللوراثيون يبنون عددًا قليلاً من السفن الحربية ولديهم القليل من القوة العسكرية.


قلة من اللوراثيين يغادرون جزرهم ، وأقل منهم يشقون طريقهم إلى ويستروس.

وإنهم ليفضلون التجارة مع جيرانهم القريبين ، نوروس ، برافوس ، و إب.



أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page