هل سانزا هي الجليد في الأغنيه ؟

ان لا نأخذ كل ما ذكر في عالمه بشكل جدي مرسوم كانت اهم النقاط الي بينها (جورج أر أر مارتن) لقراء صفحات عالمه، فمن خلال النظريات و الفرضيات الذي تناوب في نقاشها القراء و اكد معظمها هو بنفسه ولو بتلميح بسيط في مدوناته يعتبر دليل كافِ على كميه الالغاز الذي اخفاها (جورج) في طيات روايته ، معتمداً على اسلوب ان نتفاجئ في امر لم نتوقعه وهو حد بذاته برهن على نيته ان يجعل القراء لا يطمئنون على شخصياتهم المحبوبه و المفضله ، وبالفعل قد فعل ذلك ، فالجميع كان مصدوماً بموت الشخصيتين (ند ستارك) و(كاتلين تلي) رغم انهم من الشخصيات الرئيسيه في بدايات الروايه و يمتلكون فصول خاصه بهم مما جعل إطلاق العنان على النظريات حول عدم موت حامي الشمال بطابع غبي يفتقر للمنطق وبث الشك في صدور القراء حول توقعاتهم في الشخصيات وغيرها من سرد في النقاشات طويله الامد، ناهيك عن اسلوب المتشابهات المتعامدة التي لطالما اعتاد (جورج) ان يبنيها في افكاره ، فلا يزال البعض يتمتم اوجه التشابه بين (جون سنو) و الملك (چيهريس تارجيريان الاول) ، الامر الذي من خلاله قد يكون يوضح شيئاً بسيط في تارجيرية لقيط "ونترفل" او بالاحرى كشف اسمه التارجيري لو بأقل تقدير ، وكذلك النقاشات العميقه في المقارنه بين (ثيون جرايجوي) و تعامد قصته بنقاط قليله مشابهه مع الملك (تورجون جراي آيرون) الذي تم ربطها مع عين الغراب (يورن جرايجوي) الذي بدوره هو الآخر مرتبط تشابهاً مع الملك (أوراثون جودبراذر الرابع) او ما يسمى بالاخ الطالح ، والخلاصة كانت امكانيه ان يجلس (ثيون جرايجوي) على كرسي حجر اليم كما فعل (تورجون جراي آيرون) يوماً ، و لا يمكن التغاضي عن (بريان التارثيه) و مرافقها (بودريك پاين) ،فالجميع يراهم صوره نمطيه مشابه بأحداث "فارس الممالك السبعه" و قصه السير (دانكن الطويل) و (إيج) ، وهي القاعده الاساسيه التي بنيت عليها نظريات عده اهمها إمكانيه ان تكون (بريان) تنينه المولد .. او من نسل (دانكن) ربما

 

قبل فتره وجيزه ، صرح (جورج) بنفسه ان معظم قرائه روايته قد استطاعوا الوصول لنهايه روايته فعلا في التوقع ، ولكن في تعميق المعنى اكثر، فـ (جورج) يمتلك الكثير من النهايات و المنحنيات التي يجب ان يغطيها حتى يصل الى النهايه الاخيره الذي ستظهر في "حلم الربيع"، كما ذكرت سابقاً ، في اسلوب المفاجئه الذي يتخذه (جورج) دائماً سيكون مستمراً في احداث الفصول القادمه وببرهان منه ، الروايه التي ظن فيها الكثير اذا لم يكونوا الجميع بانها مرتبطه بـ(جون سنو) و (دنيرس تارجيريان) وجلوس احدهم على العرش الحديدي ،ولكن المسلسل وكما قيل عنه ، بان احرق احد الاحداث بجلوس (بران ستارك) على العرش، ليفاجئ الجميع بامر لم يتوقعه احد ، فـ (جورج) له الاسلوب الخاص الذي سيحير القراء ويثيرهم في آن واحد في كيفيه جلوس (بران) على العرش "اذا حدث ذلك" ، وليس بطريقه المسلسل العقيمه السقيمه

اغنيه الجليد و النار ، العنوان الذي بحد ذاته لغز و يندرج في طيات النقاش و الفرضيات ، جليد و نار .. كـ جليد (جون سنو) و نار (دنيرس تارجيريان) و هي الفرضيه السائده للأغلب او ربما للجميع اذا صح التعبير ، وقد يكون سبب تجاهل القراء إليها لسهولتها (جون) و (دنيرس) ومن غيرهم ؟ ، بالرغم من اعترافه بان قصته تتمحور حوليهما ، ماذا اذا كان (جورج) يتحايل في هذا الشأن ؟ نعم (جون) و (دنيرس) اعمده عالمه و لكن هل من الشرط ان يمثلوا النار و الجليد في عنوانه ؟ .. بالاخص ان (جون) ثبتت فرضيه بانه تارجيري المولد ، اي ارتباطه بالجليد اصبح مذبذب و قد يكون لا يليق به .. هل طيله هذه الفتره كان (جورج) يوهمنا بذلك ؟ اذا كان فعلاً ... هل هناك من يمكن ادراجه ؟ في اغنيه الجليد و النار ؟

 

لم يكن توقع القراء هيناً ، و بعد اخذ محمل امكانيه ان يتحايل (جورج) في هذا الشأن في محمل الجد ، قد يتم التوصل الى شخصيه ما ،قد تكون هي فعلاً طرف الجليد في الاغنيه ، "ان نتفاجئ بلا لم نتوقعه" و على هذا النهج ، التفائل كان يدور حول (سانزا ستارك) ، هي الجليد في الاغنيه ، الشخصيه التي يدور حولها الكم الهائل من الالغاز و علامات الاستفهام ، و (جورج) بنفسه اعرب بانها راويه فاشله لفصولها ،رغم كميه الفصول التي حملتها الا ان بعضها كان مبهم وغير واضح ، واهمها هل فعلاً قبلت (ساندور كليجاين) ؟ او ماذا حدث بينهم ؟، فلا احد يعلم و لن يعلم احد حتى (جورج) بنفسه رفض الاجابه ، .. (سانزا) قد تكون بمنزله (ثيون) في خانه المكروهين لدى القراء ،غباء فتاه قادها الى عده منحنيات و بسبب ذلك قادت الاخرين معها ، وتسببت بإعدام والدها وغيرها من المنعطفات ، لكنها في طرف اخر كان لديها شأن في تصحيح المسار ولو بعضه قليلاً ، واهمها بانها لعبت دورا ولو من دون قصد في موت الملك السادي (چوفري باراثيون) و نظريه"السلسله المسمومه" لا تكاد تتوقف ، .... التطور واضح في شخصيه (سانزا) فصل بعد اخر ، من فتاه ساذجه تحركها قصص الفرسان و الاغاني وتوهمها بأحلام ورديه حمقاء ، الى فتاه ناضجه ذكيه حذره في كل خطوه تخطاها ، و الاهم من ذلك بانها تتذكر ماضيها و تلوم نفسها على ذلك ، وبدئت تدريجيا تدخل مسار عاطفه القراء ، خصوصاً بعد فصولها في "وليمة للغربان" و التوقع الكبير الذي سيحدث لها بعد زيجتها القادمه.. و لكن .. كيف لها ان تكون الجليد في الاغنيه ؟

 

الفرضيات و النظريات حولها تنص على المتعامدات و المتشابهات التي سبق ان ذكرتها ، و الخلاصه ، بعض القراء على يقين ان مستقبل (سانزا) القادم متعامد مع ابنه اللورد (آرشفورد) الذي دافع عنها ٥ اشخاص في دوره مبارايات "آرشفورد" التاريخية التي اقيمت احتفالاً بعامها الـ١٣ قبل احداث الروايه بقرن تقريباً ، حيث تنص فرضيه (سانزا) ان الـ٥ اللذين دافعوا عن ابنه لورد (آرشفورد) ، هم اللذين سترتبط بهم (سانزا) سواء بالزواج او بالوعود حتى النهايه التي ستصبح فعلاً فيه "الجليد" في الاغنيه كما كانت ابنه اللورد (آرشفورد) كـ ـ"ملكة الحب و الجمال" ، الابطال الذين دافعوا عن لقب ابنه (آرشفورد) هم كلا من السير (ليونيل باراثيون) و السير (ليو تايرل) و السير (تيبولت لانستر) و كذلك السير (همفري هاردينج) و اخيراً الامير (ڤالار تارجيريان) ، وعائلات هؤلاء الابطال ليسوا غرباء على الاحداث التي مرت بها (سانزا) حتى فصول الكتاب الرابع ، ومن هذا المنطلق فرضت الفرضيه .. حيث جميع الابطال يتشابهون مع اشخاص ارتبطت بهم (سانزا) أو سترتبط بهم مستقبلاً .. فقد وعدت بالزواج من (چوفري باراثيون) وهي النقطه المتشابه مع السير (ليونيل باراثيون) عند ابنه اللورد (آرشفورد) و كذلك كانت قريبه من خطوبتها لوريث "هايجاردن" (ويلاس تايرل) .. وهنا يمكننا ربطها مع السير (ليو تايرل) ... ثم بعد ذلك تزوجت من (تيريون لانستر) ليمثل بطل ابنه اللورد (آرشفورد) وهو السير (تيبولت لانستر) .. وهي حالياً موعوده بـ الوريث (هاري هاردينج) ليتشابه مع نقطه السير (همفري هاردينج) في دوره المباريات تلك .. واخيراً يا ترى ... ماهي النقطه التي يمكن ربطها مع الامير (ڤالار تارجيريان) ؟ .. رغم ان البعض زعم في امكانيه ان تتزوج (سانزا) من الامير(اجون جريف الصغير) .. ولكن البعض يضعف في امكانيه حدوث ذلك ، فـ (إجون جريف الصغير) لا يحمل ذلك الرتم من الوزن ليكون هو النار مع جليد (سانزا) .. فمن هو يا ترى ؟ ... لا يعلم كيف او متى ستظهر تارجيريته و لكنها على وشك الظهور ، وبالرغم من كونها كانت لا تبالي له اي اهتمام سابقاً ، الا انها حالياً تتمنى رؤيته ، فهو ليس شقيق غير شرعي لها بل قريبها في الحقيقه كما قالت يومياً في "الوادي"

.. كم سيكون جميلاً ان اراه مره اخرى ..

(جون سنو) تارجيري ، وهو النار و سيمثل (سانزا) بـ جليدها ليكون معها الاغنيه في نهايه المطاف ..