أوزويل وينت و مخطط الإصبع الصغير

السير (أوزويل وينت) , فارس الحرس الملكي في عهد الملك (إيرس تارجيريان الثاني) , و أحد الفرسان الذين يدور حولهم الغموض و التي ساعدت في بناء عده فرضيات حول فارس "هرينهال" هذا , فلا يزال بعض القراء مؤمنين بفرضيه "المؤامره" التي كانت ستطيح بالملك المجنون و نقل حكم الممالك إلى الأمير (ريجار) و اساس هذه المؤامره هم (آل وينت) الذين إمتلئت خزائنهم بذهب (هوستر تلي) ,(جون آرن) , (ريكارد ستارك) و (ستيفون باراثيون) وهم لوردات المؤامره السريين اللذين خططوا في إقامة دوره مباريات ضخمه لكي تجمع جميع اسياد "وستروس" وتستكمل الخطة بعد ذلك , فكيف لـ(آل وينت) بأن يكون لهم هذا الذهب الطائل بأن يقيموا دوره مباريات ضخمه حتى (تايون لانستر) الثري عجز أن يقيم مثلها .. في تصنيف بعض القراء .. دوره مبارايات "هارينهال" تصنف اعظم دوره مباريات في تاريخ "وستروس" ..

 

بالفعل خطه المؤامره فشلت فشلا ذريعاً بعد إختفاء (ليانا ستارك) و الأمير (ريجار تارجيريان) أوبالإشاعات بأنه قام بخطفها لتتبعثر اوراق الخطه حتى وصل الحال إلى تمرد فعلي و ظهر عقباه بعد ذلك وما اوصلته الحال لـ (آل تارجيريان) , السير (أوزويل وينت) كان من ضمن نخبه الحرس الملكي عند "برج البهجه" بأمر من الامير (ريجار) في حراستهم لليدي (ليانا ستارك) ,... قتال "برج البهجه" إلى الأن لم يظهر تفصيله بشكل دقيق في فصول الكتب سوى في منام (ند ستارك) , فجل ما نعلمه عن ذلك القتال هو موت الجميع بإستثناء (ند ستارك) و اللورد (هولاند رييد) فلا يعلم تفاصيل القتال إلى شخصين فقط وهم (ند ستارك) نفسه رجل الاسرار و الذي مات و ماتت اسراره معه و ايضا (هولاند رييد) الذي إلى الأن لم يظهر ظهور فعلي في الكتب ..

 

قبل السرد هناك نقطه يجب توضيحها ان (ند ستارك) ليس بالرجل المنتقم و الميال إلى القتال , و وصوله إلى "برج البهجه" كان لغرض واحد فقط وهو أخته (ليانا) فقط اي انه لا يريد القتال في الحقيقه , ولكنه أُضطر للقتال و يتضح ذلك من حواره مع السير (أرثر داين) و السير (جيرولد هايتاور) بحسب المنام المذكور في فصول الروايه و من هذا المنطلق فُرضت هذه الفرضيه حول السير (أزويل وينت) و بأنه لم يقتل في ذلك القتال بسبب جهل القراء عن التفاصيل ولايزال على قيد الحياه إلى الأن ولكنه متخفي .. ولكن أين هو الأن ؟.. لنقوم بربط الأحداث مع بعضها البعض لكي نصل إلى ما هو واضح , في الكتاب الثاني صدام الملوك ظهرت عائله غريبه جدا حتى (جورج آر آر مارتن) لم يوضح مقرهم او تاريخهم في مدوناته فاتحاً التحقيق و التنقيب لقرائه بأنفسهم والعائله الغامضه هي (آل كتلبلاك) و الثلاثي الذي ظهر منهم (أوزموند) , (أوزفريد) و (أوزني) و الذين بلمح البصر اصبحوا من المقربين في البلاط خصوصا مع الملكه (سرسي لانستر)


 

محتوى هذه الفرضيه تنص لعدم وجود عائله تسمى (آل كتلبلاك) في الحقيقه , وهي احد خدع الإصبع الصغير (بيتير بيليش) , فثلاثي (آل كتلبلاك) هم لقطاء السير (أزويل وينت) كونه عضو في الحرس الملكي فلا يمكنه الزواج , اعتاد (جورج آر آر مارتن) ان يوضح الكثير من العلامات التي تتشابه بين الشخصيات في عالمه , مثال على ذلك يظهر طابع العناد و الغضب و الوقاحه في اللقطاء و هو ما كان واضح عند ثلاثي (آل كتبلاك) بشكل كبيرجداً , خطه اللورد (بيتير بيليش) هي أن يخلق الفوضى في البلاط لهدف أسمى لغايته , و البدايه بزجه بهذا الثلاثي الذي ساروا على نهج ما تم رسمه , حتى (أوزموند كتلبلاك) لم يتردد في الإنضمام إلى الحرس الملكي ليسير على نهج والده (أزويل) و ايضا ان يتمم مخطط الإصبع الصغير , بعد معركه "النهر الأسود" نُصب (بيتير بيليش) كـ عاهل "الثالوث" و "أراضي النهر" و سياده "هارينهال" ,ولكنه لم يظهر بعد ذلك الاهتمام بهذا المنصب بشكل غريب , بل صب إهتمامه في امر ما مغاير , كـ حافظ "وادي آرن" و الان يخطط بتزويج (سانزا ستارك) من وريث الوادي السير (هارولد هاردينج) .... و لكن لماذا؟ حتى ان لوردات البيان طالبوا اللورد (بيتير) بالرحيل لإستلام مقره في "هارينهال" و لكنه رفض و اصر على إتمام إظهار وريث "الوادي" الذي ليس له شان فيه ولو مثقال ذرة ..

 

إذا ما هو مخطط (بيتير بيليش) ؟... , سبب تجاهله لـ"هارينهال" هو خطه منه لكي يسلمها فيما بعد لسادتها الشرعيين لـ (آل وينت) للسير (ازويل وينت) الحي و الموجود معه في الاساس .. و هو (أوزويل كتلبلاك) الذي ظهر في الكتابين الثالث و الرابع و هو الذي ساعد في تهريب (سانزا ستارك) بعد "الزفاف البنفجسي" وهوه والد ثلاثي (آل كتلبلاك) المذكورين , (سانزا) أول ما رأت (أوزويل كتلبلاك) وصفته بأنه كبير في السن نوعا ما و طويل و نحيل و يده كبيره و مفتول العضلات مما يقرب كونه (أزويل وينت) فعلا , فهذه المواصفات ليست عاديه , مواصفات عكسريه لفارس في الحرس الملكي فعلا , مخطط (بيتير بيليش) أعلى من "هارينهال" وغيرها , استطاع كسب ود لوردات البيان نوعا ما , و الان يعمل على تزويج وريثهم بفتاه ذات نسب عالي و نبيله مما قد يكسب احترامهم له , و إذا علم الشماليين بأن اللورد (بيتير بيليش) قد انقذ ابنه سيدهم الراحل (ند ستارك) فقد يكسب رضاهم و إحترامهم ايضا , بقيه الأمر التي افترضه القراء في تحليل هذه الفرضيه ان (بيتير) لا يريد منصب السيد الأعلى لـ"الثالوث" و قد يخطط لإرجاعه لأصحابه (آل تلي) بطريقه ما إذا عاش (أدميور تلي) بعد ان يسلم "هارينهال" لـ(أزويل وينت) و بالتالي سيكسب ود "ريفيررن" التي له ذكريات فيها فيما سبق , و بالتالي سيكّون علاقه وطيده مع ثلاث مناطق قويه في "وستروس" "وداي آرن" , "الشمال" و "أراضي الثالوث" و الخلاصه ؟ .. هي "العرش الحديدي" مبتغاه الأول , فالجميع يجزم ان ما ظهر في المسلسل سيظهر في الروايه و ان العرش الحديدي هو مراد الإصبع الصغير لا محاله ..

 

قال مره لـ(سانزا) :

"إذا ظلُّوا يجهلون من تكونين وماذا تُريدين, فلن يعرفوا الخُطوه التَّالية التي ستُقدمين عليها ابدًا. أحياناً أفضل وسيلة لإرباكهم أن تتًّخذي خُطواتٍ بلا هدف, بل وقد تبدو في غير صالحكِ, تذكَّري هذا يا سانزا عندما تَتدخُلين اللُّعبة. اللعبة الوحيدة, لُعبه العروش"