كلب الصَّيد ساندور كليجاين

تاريخ التحديث: ٢١ مايو

كان صاحِب روحٍ مريرة معذَّبة، رجلًا آثمًا يسخر من الآلهة والبَشر على حَدِّ سواء. لقد خدم لكنه لم يجد فخرًا في خدمته، وقاتلَ لكنه لم يعرف بهجة النَّصر، وشربَ ليُغرِق ألمه في بحرٍ من النَّبيذ. لم يُحِبَّ أو يُحَبَّ، دافعه الوحيد الكراهية، وارتكبَ خطايا عديدةً لكنه لم يسعَ إلى الغُفران، وفي حين حلمَ غيره بالحُبِّ أو الثَّراء أو المجد كان هذا الرَّجل ساندور كليجاين يَحلُم بقتل أخيه


طفولته المُريعة

ترعرع ساندور في قلعة عائلته التي تقع جنوب شرق الصخرة تحديدًا كانت عائلته حديثة التأسيس فقد أسسها جدهم بعدما أنقذ حياة اللورد تايتوس لانستر، ‏"وفي عامٍ خريفي اعترضَ اللورد تايتوس الطَّريق بين لبؤةٍ وفريستها، ولم تُبالِ اللَّبؤة مقدار قطعة خراء بأنها رمز عائلة لانستر. أنشبَت اللَّعينة أنيابها ومخالبها في حصان سيِّدي، وكانت لتُمَزِّق الرَّجل إربًا كذلك، لولا أن جدِّي جاءَ ومعه كلاب الصَّيد. ماتَ ثلاثة من الكلاب وهُم يُحاوِلون طردها، وفقدَ جدِّي ساقًا، فدفعَ له لانستر ثَمنها أرضًا ومنزلًا ذا بُرج" - ساندور لسانزا

عندما كان في عامه السادس أو السابع كان ‏هناك حفَّار خشب قد أقامَ دكَّانه في القرية التَّابعة لقلعة آل كليجاين وكي ينال رِضا أبا ساندور كان يُرسِل إلى أبنائه ساندور وجريجور الهدايا، كان ساندور يريد هدية أخاه وقد كانت فارسًا خشبيًّا مطليًّا، وكلُّ مفصلٍ محفور على حِدَةٍ ومثبَّت بخيوط كي يُمكنه تحريكه كأنه يُحارِب ‏كان أخاه جريجور يَكبُره بخمسة أعوام واللُّعبة لا تعني شيئًا له، فقد كان مُرافِق فارسٍ بالفعل، يَبلُغ نحو ستَّة أقدامٍ طولاً وبارِز العضلات كالثَّور وهكذا أخذَ ساندور لعبة أخاه لكنه لم يشعر بأيِّ بهجة فقد كان خائفًا طوال الوقت، وعندما عثرَ عليه جريجور ومعه لُعبته. كان هناك مُستوقَد في الغُرفة. لم يقل جريجور شيئًا، ولا كلمة واحدة، بل حملَ أخاه تحت ذراعه ودفعَ جانب وجهه في الجمار المحترقة وثبَّته في مكانه

ومِن بعدها قال أبا ساندور ‏للجميع إن النَّار أمسكَت بفِراش أبنه، وبعد سنين كان يعتقد معظمهم أنها كانت معركةً ما، حصار، بُرج محترق، خصم ما يحمل مشعلاُ لكن لم يكن أحد يعرف الحقيقة غير من كانوا متواجدين في ذلك اليوم

 

بعد سنين عديدة مات أبوهم في حادثة صيد وورثَ جريجور القلعة والثَّروة وأملاك العائلة وفي اليوم نفسه غادرَ أخوه ساندور لينضمَّ إلى خدمة عائلة لانستر كسلاحدار، وقيل إنه لم يَعُد إلى دياره بَعدها قَطُّ، ولا حتى للزِّيارة، ويُقال أن القلعة أصبحت مكان كئيب مُنذِر بالشُّؤم يختفي فيه الخدم بلا حساب، وحتى الكلاب كانت تخشى دخول القاعه، ثم ماتت أخته في ظروفٍ غامضة

 

بعد سنين في خدمة عائلة لانستر ‏أمرَته الملكة سيرسي بحراسة ابنها چوفري



حارس للأمير

استمر ساندور كحارس شخصي للأمير چوفري لسنين عديدة وعندما ذهبَ الملك روبرت وحاشيته إلى وينترفل كان معهم أيضًا ساندور وفي طريق عودتهم توقفوا عن قلعة اللورد داري، وفي ذلك الوقت قتل ساندور صبي الجزَّار مايكا بعدما أدعى الأمير چوفري كاذبًا ان مايكا وآريا‏ وذِئبتها هاجموه


بطولة اليد

أُقيمت بطولة اليد في كينجز لاندنج على شرف اليد ند ستارك، وتألق ساندور في اليوم الأول من البطولة ووصل لنصف النهائي بعدما أسقط اللورد رنلي باراثيون وغيره مِن الفُرسان، بعد انتهاء اليوم أُقيمت مأدبة ملكية وبعد انتهاءها أمر الأمير جوفري ساندور أن يصحب خطيبته سانزا الى القلعة كانت سانزا ‏تشيح ببصرها بعيدًا عن وجه ساندور طوال رحلتهم على طريق الملوك وكانت تخاف من منظر وجهه المحروق،

وفي طريق عودتهم الى القلعة قالت له سانزا ‏«لقد قاتلت ببسالةٍ اليوم يا سير ساندور» زمجرَ ساندور كليجاين قائلاً لها: «اعفِني من مجامَلاتك الفارغة يا فتاة... ومن لقب "سير" هذا. إنني لستُ فارسًا، وأبصقُ عليهم وعلى نذورهم. أخي هو الفارس.» ومن ثمَّ أخذ يُحدِّثها عن اخيه جريجور قائلًا «‏رُمح جريجور يخترق ما يرغب جريجور في اختراقه. انظري إليَّ... انظري إليَّ!» ووضعَ ساندور كليجاين يده تحت ذقنها وأجبرَها على رفع وجهها إليه، ثم إنه جثمَ أمامها وقرَّب المشعل وقال: «ها هو شيء جميل تتطلَّعين إليه. انظري كما شئتِ، أنا وأنتِ نعرف أنكِ تريدين هذا. لقد رأيتكِ تشيحين ببصركِ بعيدًا طوال رحلتنا على طريق الملوك. سُحقًا لهذا. انظري.»

كان الجانب الأيمن من وجهه ضاويًا معروقًا ذا عظم وجنةٍ حادٍّ وعينٍ رماديَّةٍ تحت حاجبٍ كثيف، أنفه كبير معقوف وشَعره أسودَ خفيف، وإنكان قد تركَه يطول وصفَّفه إلى جانبٍ واحد، لأن لا شَعر كان ينمو على الجانب الآخَر. أمَّا جانب وجهه الأيسر فكان خرابًا.

كانت أُذنه قد احترقَت تمامًا فلم يتبقَّ منها إلا ثُقب، وعينه لم تزل سليمةً، وإن كان كلُّ شيءٍ من حولها كتلة خربة من النُّدوب واللَّحم الأسود القاسي كالجِلد، شاعَت فيه الحُفر والشُّقوق التي كانت تتوهَّج باللَّون الأحمر وتبدو مبتلَّةً عندما يتحرَّك. عند فكِّه كان بإمكانك أن ترى شيئًا من العظم حيث احترقَ اللَّحم بالكامل

وأخبرَها بحقيقة ما فعل به أخيه جريجور وهو صغير وهددها قائلًا بصوتٍ أكثر خشونةً من المعتاد: «ما حكيته لكِ اللَّيلة، إذا أخبرتِ چوفري، أو أختكِ، أو أباكِ... أيَّ أحد...»

همسَت سانزا: «لن أفعل، هذا وعد»

لم يكن هذا كافيًا، فأتمَّ عبارته قائلاً: «إذا أخبرتِ أحدًا، أيَّ أحد، سأقتلكِ.»

في اليوم الثَّاني من البطولة كان النِّزال الأول بين ساندور كليجاين وچايمي لانستر استطاع ساندور أن يسقط قاتِل المَلك في نِصف النهائي

كان النِّزال الثَّاني بين جريجور كليجاين ولوراس تايرل كان جريجور ‏يَبلُغ أكثر من سبعة أقدامٍ طولاً، بل وأقرب إلى ثمانية أقدامٍ كذلك، له كتفان عملاقتان وذراعان كجذوع الأشجار، ولكن لوراس تايريل ذو الستة عشر عامًا استطاع ان يُسقط جريجور كليجاين كان جريجور قد غضبَ جدًا وقام بقتل حصانه وتوجه ‏نحو السير لوراس تايرل وسيفه الدَّامي في قبضته كان اليد ند ستارك يصيح ‏«أوقِفوه! أوقِفوه!» لكن كلماته ضاعَت وسط الهياج، عندما كان يهاجم جريجور لوراس تتدخل ساندور قائلًا ‏بصوت أجش: ‏«دعه وشأنه»، وتبادلَ الأخوان الضَّربات الشَّرسة ‏ثلاث مرَّاتٍ سدد جريجور ضرباته إلى الخوذة ذات شكل رأس الكلب، وإن لم يُسَدِّد ساندور ولا ضربة واحدة إلى وجه أخيه المكشوف

كان صوت المَلك هو ما وضعَ نهايةً لهذا... صوت المَلك وعشرون سيفًا وبصوتٍ مدوٍّ صاحَ: «توقَّفا عن هذا الجنون الآن باسم المَلك!»


كان من المفترَض أن تكون المبارزة النهائية بين ساندور كليجاين ولوراس تايرل ولكن لوراس سمح لساندور أن يكون البطل دون لعب المبارزة النهائية لإنه أنقذ حياته وربما للمرَّة الأولى في حياته نالَ ساندور حُبَّ العامَّة الذين هلَّلوا له وهو يُغادِر المضمار


حارس الملك

عندما اعتلى چوفري العرش بعد موت أبيه أزاح باريستان الباسل من الحرس الملكي بحجة سِنة لكي يضم ساندور كليجاين إلى حرسه الملكي على الرُغم مِن أن ساندور ليسَ فارس أساسًا

 

كان ساندور دائمًا يحاول متى ما أستطاع أن يحمي سانزا من الملك جوفري إذا اراد أن يعذبها وحتى عندما اندلع الشغب في كينجز لاندنج أنقذ حياتها ساندور

‏" إنه ليس فارسًا حقيقيًّا، لكنه أنقذَني رغم ذلك، فأنقِذيه إذا استطعتِ، وهدِّئي ثورة الغضب في أعماقه." -سانزا لـ«الأُم»

معركة النَّهر الأسود

‏قاد ساندور الهجمات الدِّفاعيَّة أمام رجال ستانيس الذين يرسون على الشاطئ خرج ساندور للقتال ثلاث مرَّات ‏ضاربًا بسيفه كلَّ من يطاله حتى قُتِلَ نِصف رجاله أو جُرِح وأنسحب إلى داخل بوَّابة الملك عندما أمر تيريون ساندور للعوده للقتال رفض رفضًا تامًا حينها أدرك تيريون أن كلب الصَّيد خائف من النَّار وقال له ساندور ‏«افتح البوَّابات، وحين يندفعون إلى الدَّاخل، حاصِرهم واقتُلهم» وتابعَ: «لقد خسرتُ نِصف رجالي، وحصاني أيضًا. لن أقود المزيد إلى هذا الحريق».

حينها قرر تيريون أن يقود الغارة بنفسة ‏كان يحسبَ أن قوله سيُخجِل كلب الصَّيد ويردُّ إليه شَجاعته، لكن كليجاين اكتفى بضحكةٍ ساخرة، وقال: «أنت؟».