نظرية | إلهة الشتاء و أسرار سراديب وينترفل

تاريخ التحديث: ١١ سبتمبر ٢٠٢٠

تعد سراديب " وينترفل " لغزا من ألغاز القراء في عالم أغنية الجليد و النار , حيث تدور حولها الكثير من علامات الأستفهام كمكان محير , فنظريات المعجبون لم تتوقف في اخذ جوانب الغامضه المتعلقه بتلك السراديب , ظهرت " السراديب " في عده مناسبات في فصول الكتب , من خلال قرائتنا لتلك الفصول تبين لنا ان السراديب تمتلك مستويات كثيره , كلها قد تهدم و يصعب الوصول إليها منذ قرون و لم يظهر إلا المستوى الأول لها حاليا , فـ السراديب قديمه جدا يقدر عمرها بعمر "وينترفل" , 10 الآف عام إذا كانت ما نقلته الاغاني صحيح



 

الكثير من المعجبون اطلقوا العنان في النظريات الكثيره المتعلقه بـ "السراديب" و العجوز " نان " ساعدت ايضا في حكاياتها عن تلك السراديب , فهناك نظريات تنص عن وجود بيوض تنانين في " السراديب " فالملك " جيهايرس تارجيريان ألأول " و الملكه " آليسان تارجيريان" قد زاروا "وينترفل" في احد المرات وربما بطريقه ما وضعت التنانين المرافقه لهم بيوض في " السراديب " , و ايضا انطلقت نظريه غريبه حول ظهور تارجيرية " جون سنو " في الكتب و التي سيساعد ظهورها عده أشياء منها قيثاره الأمير " ريجار تارجيريان " التي سوف يجدونها في سراديب " وينترفل" بداخل قبر " ليانا ستارك" و غيرها الكثير



 

اما اهم النظريات التي اخذت حيزا كبير في النقاش حول غرابه " السراديب "هي نظريه " إلهة الشتاء " و الذي اكد المعجبون بأنه هو " العظيم الآخر " قائد " الآخرون " في الكتب , فعلى عكس المسلسل , لم يظهر قائد للـ " الآخرون " في الكتب مثل " ملك الليل" في المسلسل, و ذكر " العظيم الأخر " كـ شيء معنوي مثل " الآلهة القديمه " او " الآلهه السبعه" , لكن نحن كقراء نطرح السؤال في كل تفاصيل الروايه.. ماذا إذا كان " العظيم الأخر " كياناً جسديا مثل " ملك الليل" في المسلسل وهو سبب تحرك " الأخرون " ؟


 

لو أمعنا النظر في تسميه القلاع في " ويستروس" لكان هناك سبب في الأسم المُطلق عليها سواء أكد " جورج أر أر مارتن " ذلك بنفسه اوقد نكتشفه نحن القراء في قصه القلعه نفسها , أمثال " ستورمز إند " أو " هايجاردن " أو " البرج العالي " و غيرها من القلاع المعروفه في القارة , لكن " وينترفل" مغايره فكلمه " وينترفل" أصبحت أساس هذه النظريه

فكلمه Winterfell حللها المعجبون إلى كلمتين إلى winter = وتدل الى " العظيم الآخر " إلهة الشتاء " و كلمه fell = تدل على السقوط ، فـ" وينترفل " تعني = سقوط " العظيم الآخر" أو سقوط " إلهة الشتاء " و لكن كيف ؟


 

بعد " معركة من أجل الفجر " و طرد " الآخرون " الى منطقه " ارض الشتاء السرمدي" أقصى الشمال تنص النظريه ان " براندون البنّاء " حبس " إلهة الشتاء " او " العظيم الأخر " في سراديب " وينترفل" بعد ان بناها ، فقلعه " وينترفل" هي قلعه سقوط " العظيم الآخر " ، ناهيك عن وضوح جوانب سحرية في شخصية البنّاء ، و بنائه لقلعه على ينابيع ساخنه و قصص مساهمة في بناء " الجدار " و ايضاً " البرج العالي" ، فالمعجبون اكدوا وجود قوى سحريه في " براندون" تساعده في السيطره على " العظيم الأخر" و قد ورثت ذريته " آل ستارك " قدرت هالسحريه ، فجمله

there must always be a stark in winterfell

هي جمله تؤكد على ضروره تواجد احداً من " آل ستارك " في " وينترفل " لان دمائهم تسيطر على ما هو قابع في " السراديب " ، لكن الجمله فقدت معناها الاساسي منذ الآف السنين و اصبح " آل ستارك " يرددونها من باب الافتخار بالموطن ليس إلا ..


 

هناك عده ثغرات غير مفهومه منها قد تساعد في التقبل نوعاً ما لهذه النظريه ، عند دخول الى السراديب تنخفض درجه الحراره ! ، وهو امرغير منطقي ، فنحن نعلم ان كلما نزلنا الى باطن الأرض ترتفع درجه الحراره و ليس العكس ، " روبرت باراثيون " شعر بتلك البروده عندما نزل مع اللورد " ند ستارك " لزيارة قبر " ليانا ستارك " و كذلك " ثيون جرايجوي " طلب من الليدي " باربري داستن " ان تلف على نفسها بمعطف قبل الدخول الى السراديب .. لماذا ؟ .. هل هذا يعني ان " العظيم الآخر " او " إلهة الشتاء " هو مصدر تلك البروده ؟


 

خلاصة النظريه ، ان " وينترفل" هي سبب تحرك " الآخرون " او بمعنى اخر " سراديب وينترفل " بسبب ما يوجد بها ، قد تمتلك النظريه جوانب غير مفهومه و ضعيفه ، و لكن لنكن متذكرين ان " جورج ار ار مارتن " وضع عده ألغاز في روايته و لا يعمل على اجابتها تاركاً محبي عالمه على كشف الحقيقه بأنفسهم